السبت - 11:37 مساءً 24 يونيو 2017 م ، 30 رمضان 1438 هـ
 

آخر الأخبار

 

1- رمضان

 

خبر في صورة

 

الصحافة العبرية

 
عناوين صحف العدو
22 / 06 / 2017 - 23:14
عناوين صحف العدو
21 / 06 / 2017 - 13:58
عناوين صحف العدو
21 / 06 / 2017 - 00:57
عناوين صحف العدو
17 / 06 / 2017 - 07:58
عناوين صحف العدو
15 / 06 / 2017 - 17:26
::حول العالم / حكم الاعتماد على حسابات الفلك في إثبات دخول شهر رمضان وشوال::
 19 / 06 / 2017 - 12:13

 تاريخ الإضافة :



حكم الاعتماد على حسابات الفلك في إثبات دخول شهر رمضان وشوال

اخبار فلسطين/غزة

د. سميح حجاج

 

الجواب: يرى فريق من العلماء أنه لا يجوز الاعتماد على الحسابات الفلكية في إثبات الشهور القمرية مطلقا وأن الأصل في ذلك هو الرؤية البصرية. هذا الرأي منقول عن أكثر العلماء المتقدمين بل يكاد يكون مجمعا عليه، فهو قول الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة.

 

وهناك من قال بالجواز، ومن القائلين بالجواز من علماء العصر الشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي حيث قال: [وأقول مما يؤيد العمل بالحساب الصحيح أن أهل الشرع من الفقهاء وغيرهم يرجعون في كل حادثة إلى أهل الخبرة بها وذوي البصارة فيها فإنهم يأخذون بقول أهل اللغة في معاني ألفاظ القرآن والحديث وبقول الطبيب في إفطار شهر رمضان وغير ذلك كثير فما الذي يمنع من بناء إكمال شعبان ورمضان وغيرهما من الأشهر على الحساب؟ والرجوع في ذلك إلى أهل الخبرة العارفين به إذا أشكل علينا الأمر في ذلك].

 

ومن القائلين بالجواز أيضا الشيخ أحمد محمد شاكر كما في رسالته (أوائل الشهور العربية) انظر فتاوى معاصرة ٢/ ٢١٦ فما بعدها.

 

ومنهم الشيخ مصطفى الزرقا، حيث فصل قوله في كتابه (العقل والفقه في فهم الحديث النبوي) ص٨٠ فما بعدها، وفي فتاويه أيضا ص١٥٧.

 

وأهم ما استدل به لهذا القول ما يلي:

 

إن رواية (فاقدروا له) معناها: قدروه بحساب المنازل وأنه خطاب لمن خصه الله بهذا العلم وأن قوله (فأكملوا العدة) خطاب للعامة. فتح الباري ٤/ ١٢٢، شرح النووي على صحيح مسلم ٣/ ١٥٥. واحتجوا بحديث: (إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا) فالأمر باعتماد الرؤية وحدها جاء معللا بعلة منصوصة وهي إن الأمة لا تكتب ولا تحسب والعلة تدور مع المعلول وجودا وعدما فإذا وصلت الأمة إلى حال في معرفة هذا العلم باليقين في حساب أوائل الشهور وأمكن أن يثقوا به ثقتهم بالرؤية أو أقوى صار لهم الأخذ بالحساب في إثبات أوائل الشهور. وخلاصة الأمر في هذه المسألة هو وجوب الاعتماد على الرؤية البصرية لإثبات الشهور القمرية وهذا ما نطقت به النصوص الشرعية ويستعان أو يستأنس بالحساب الفلكي والمراصد مراعاة للأحاديث النبوية والحقائق العلمية.

 

 ::] أضف تعليق [::  
الاسم
البريد الالكتروني
نص الرسالة

 


[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لدى © أخبار فلسطين