الثلاثاء - 06:08 مساءً 19 سبتمبر 2017 م ، 28 ذو الحجة 1438 هـ
 

فيس بوك

 

آخر الأخبار

 

خبر في صورة

 

موقع أخبار فلسطين علي الفيس بوك

 
::منوعات / خبير زلزال: المنطقة العربية يحدث بها زلازل يومية.. وقد نشهد "تسونامي" جديداً::
 10 / 09 / 2017 - 10:07

 تاريخ الإضافة :


خبير زلزال: المنطقة العربية يحدث بها زلازل يومية.. وقد نشهد "تسونامي" جديداً


أخبار فلسطين / وكالات

 

قال خبير علم الأرض والجغرافيا الدكتور زياد أبو هين: إن المنطقة العربية، تشهد هزات أرضية تقريبًا بشكل يومي، فمنطقة الغور ما بين فلسطين والأردن، تعتبر من المناطق الزلزالية النشطة في العالم.

 

وأضاف أبو هين: الزلازل في المناطق العربية مختلفة، فلسطين ثابتة مع الأراضي المصرية باتجاه الشمال الغربي لأفريقيا، بينما الجزيرة العربية والأردن تتحرك نحو الشمال بدوران نحو الغرب، وخلال هذه الحركة ترتطم كتلة الجزيرة العربية بجبال إيران وتحديدًا جبال زاجروس، وبالتالي شهريًا أو سنويًا يحدث زلازل بمنطقة شرق إيران، سببه حركة الجزيرة العربية.

 

وذكر أن الزلازل تنتج من الحركة الجيولوجية في صخور القشرة الأرضية، محدثة حالة من الإزاحة والانطلاقة للطاقة، وهذه الانطلاقة تخرج على شكل موجات ارتجاجية تعرف باسم الموجات الزلزالية.

 

وأشار أبو هين إلى أنه على مستوى العالم يوجد مناطق محددة، تلتقي بها ألواح القشرة الأرضية الرئيسية والفرعية، فحركة هذه الألواح عند انطلاقتها تسبب الزلزال، وأكثر المناطق المعرضة للزلازل هي منطقة شرق آسيا، كاليابان والفلبين، لوقوعها بمنطقة "حلقة النار" أو ما يطلق عليها عالميًا (Ring of Fire)، وهنا تحديدًا تحدث الزلازل الكبرى والمدمرة.

 

وأوضح أن هناك مناطق مهمة يقع بها زلازل كل فترة، كأوروبا ومنتصف المحيط الأطلسي، ومنطقة ما بين قارة إفريقيا والأمريكيتين، أما في المنطقة العربية، يوجد لوح الزلزال العربي الممتد من مضيق اليمن إلى البحر الأحمر مرورًا بالأردن وفلسطين وسوريا ولبنان، وينتهي هذا اللوح عند تركيا.

 

وعن علاقة التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية على ظاهرة الزلازل التي حدثت مؤخرًا في اليابان والمكسيك، أكد أبو هين، على أنه يوجد علاقة كبيرة وواضحة بين الأمرين، فالقوة التدميرية التي تتمتع بها القنبلة "الهيدروجينية" التي اختبرتها كوريا الشمالية، كونت زلزال قوته 6.3 على مقياس ريختر وهذه الدرجة تعتبر زلزالاً شديدًا، مستدركًا: كذلك الطاقة التي انطلقت من الزلزال، تقدر بملايين الأطنان مقارنة بمادة (TNT) شديدة الانفجار.

 

وتابع: ببساطة هذه التجارب تؤدي إلى خلخلة القشرة الأرضية، وبالتالي تنطلق الطاقة مُحدثة هزات راجفة ورادفة، ثم يحدث الزلزال، وهذه الأمور مذكورة في القرآن الكريم من أكثر من ألف عام.

 

وفيما يتعلق بظاهرة الأعاصير والتي ازدادت في الأونة الأخيرة لاسيما في مناطق الولايات المتحدة، ومدى ارتباطها بالزلازل، فقد ذكر أنه لربما يوجد نوع من الارتباط بين الزلزال والإعصار لكن ليس بالارتباط الكبير، بمعنى أنه ليس كل زلزال ينتج عنه إعصار، لكن ممكن أن تكون الزلازل التي حدثت في المحيط ينتج عنها توتر مائي شديد كـ "تسونامي" ثم حدوث الأعاصير.

 

وبيّن أبو هين، أن الأعاصير تتكون نتيجة تغيرات مناخية في الحرارة والرطوبة، وتحدث في طبقات الجو محدثة رياح شديدة على شكل مخروط، يكون فيه الضغط الخارجي أضعاف الضغط الداخلي، ليندفع محدثًا حركة نشطة وسريعة تؤدي إلى كوارث بشرية وبيئية، كإعصار (إيرما) الذي ممكن أن يتخطى الدرجة الأقصى وهي الدرجة الخامسة، ولربما سيؤدي إلى كوارث عظيمة، حيث من المتوقع أن تصل سرعته إلى 360 كيلو متراً/ الساعة، وهذه سرعة رهيبة في علم الأعاصير.

 

 ::] أضف تعليق [::  
الاسم
البريد الالكتروني
نص الرسالة

 


[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لدى © أخبار فلسطين